قليلا من الدراما، نعتذر

قد نرتكب خطآ فادحا، عندما تضيق بينا فنختار “الأقرب” الى قلوبنا تلقائيا

لنتحدث ويُسمع لنا .. ولترتاح النفس وتطمئن قلوبنا .. 

جاهلين ان كثرة الشكوى تبني جدارا سميك جدا، مسافه تزداد بعدا .. تجعل ذلك القريب، بعيد 

كثرة الشكوى مُمله حتى الموت! وصاحبها ” غير مرغوب فيه ابدا 

انا يا احبه أدركت هذا المنطق، ولتعلموا  انني اضعف بكثير من تلك الضغوطات اللتي امر بها، وما للوحدة الا ان زادتها سوءا 

ليس التذمر ولكن التبرير .. 

آؤومن وبشده بآن مع العسر يسرى ، متيقنه بآن حديث سجدة واحده كفيل بالتخفيف 

ولكن وكما ذكرت، “تلقائيا” اجد نفسي اشكي وضعي للقريب ♥ 

فانا، لا اكاد اعرف نفسي، ولا اطيقها .. 

لذلك وُجب الإعتذار ❤ 

 

 

  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: